سوني بكتشرز التوقعات، وفقًا لشركات التوزيع يوم الأحد، حيث حظي بتقييمات رائعة بلغت 95 في المائة على موقع روتين توميتوز وأحدث ضجة قوية للمشاهدين المنتظرين الجزء الجديد لفيلم ”سبايدرمان: إن تو ذا سبادير فيرس” الحائز على جائزة الأوسكار.

كلف فيلم ”أكروس ذا سبايدر فيرس”، الذي يوسع مفهوم تخطي الأكوان بشكل كبير، 100 مليون دولار، أي ما يقرب من نصف كلفة إنتاج فيلم كوميكس تقليدي متوسط. لذا فلو كان قد حقق الإيراد المتوقع عند 80 مليون دولار فكان سيعد نجاحًا كبيرًا.

بدلاً من ذلك، فقد أحدث ضجة كبيرة في شباك التذاكر، وأصبح ثاني أكبر افتتاح محلي لعام 2023، بعد فيلم ” ذا سوير ماريو بروز موفي” فقط. تصدر ”أكروس ذا سبايدر فيرس” للمخرج يواكيم دوس سانتوس وكيمب باورز وجوستين كيه تومبسون فيلم ” غارديانز أوف ذا غالاكسي 3 ” الذي حقق 118 مليون دولار عند الافتتاح، لأفضل عطلة نهاية أسبوع في الصيف حتى الآن.

الفيلم، الذي رعاه الكاتب والمنتج فيل لورد وكريستوفر ميلر، هو الجزء الثاني في ثلاثية ستختتم بفصل ثالث سيصدر العام المقبل. كما أن أداء فيلم ”أكروس ذا سبايدر فيرس” في الخارج بلغ 88.1 مليون دولار.

بعد عدد قليل من العروض العائلية في النصف الأول من عام 2023، أصبحت دور العرض فجأة مليئة بالترفيه الملائم للأطفال. تراجع أفضل أفلام الأسبوع الماضي، وهو فيلم الحركة الحية ”ذا ليتل ميرميد” بشركة والت ديزني، إلى المركز الثاني محققاً 40.6 مليون دولار في عطلة نهاية الأسبوع الثانية.

بعد أن حقق 95.5 مليون دولار و117.5 مليون دولار خلال عطلة نهاية الأسبوع ليوم الذكرى التي استمرت أربعة أيام، انخفض فيلم ”ذا ليتل ميرميد” بنسبة 57٪، ويرجع ذلك جزئيًا إلى المنافسة الهائلة من ”أكروس ذا سبايدر فيرس”.

بعد أن كلف إنتاجه 250 مليون دولار، قوبل فيلم ”ذا ليتل ميرميد” بمراجعات متباينة ولكن المزيد من الحماس من الجماهير، مما أعطاها تقييم ” إيه” على موقع سينما سكور. لكن في الخارج، حيث ازدهرت إعادة إنتاج أفلام ديزني الحية السابقة، ثبتت صعوبة ذلك هذه المرة. أضاف الفيلم 42.4 مليون دولار دوليًا فقط خلال عطلة نهاية الأسبوع.

قدمت ديزني أيضًا أفضل خيارات مضادة في نهاية الأسبوع لتعرض فيلم ” ذا بوغي مان”، وهو فيلم رعب مقتبس من قصة قصيرة لستيفن كينغ. كان فيلم المخرج روب سافاج الذي بلغت كلفته 35 مليون دولار، وبطولة صوفي تاتشر وكريس ميسينا، يهدف في الأصل إلى العرض عبر شبكة هولو للبث قبل أن يتحول إلى دور العرض. حصد الفيلم مبيعات تذاكر بقيمة 12.3 مليون دولار.

 

“>

تجاوز فيلم ”أكروس ذا سبايدر فيرس” لشركة سوني بكتشرز التوقعات، وفقًا لشركات التوزيع يوم الأحد، حيث حظي بتقييمات رائعة بلغت 95 في المائة على موقع روتين توميتوز وأحدث ضجة قوية للمشاهدين المنتظرين الجزء الجديد لفيلم ”سبايدرمان: إن تو ذا سبادير فيرس” الحائز على جائزة الأوسكار.

كلف فيلم ”أكروس ذا سبايدر فيرس”، الذي يوسع مفهوم تخطي الأكوان بشكل كبير، 100 مليون دولار، أي ما يقرب من نصف كلفة إنتاج فيلم كوميكس تقليدي متوسط. لذا فلو كان قد حقق الإيراد المتوقع عند 80 مليون دولار فكان سيعد نجاحًا كبيرًا.

بدلاً من ذلك، فقد أحدث ضجة كبيرة في شباك التذاكر، وأصبح ثاني أكبر افتتاح محلي لعام 2023، بعد فيلم ” ذا سوير ماريو بروز موفي” فقط. تصدر ”أكروس ذا سبايدر فيرس” للمخرج يواكيم دوس سانتوس وكيمب باورز وجوستين كيه تومبسون فيلم ” غارديانز أوف ذا غالاكسي 3 ” الذي حقق 118 مليون دولار عند الافتتاح، لأفضل عطلة نهاية أسبوع في الصيف حتى الآن.

الفيلم، الذي رعاه الكاتب والمنتج فيل لورد وكريستوفر ميلر، هو الجزء الثاني في ثلاثية ستختتم بفصل ثالث سيصدر العام المقبل. كما أن أداء فيلم ”أكروس ذا سبايدر فيرس” في الخارج بلغ 88.1 مليون دولار.

بعد عدد قليل من العروض العائلية في النصف الأول من عام 2023، أصبحت دور العرض فجأة مليئة بالترفيه الملائم للأطفال. تراجع أفضل أفلام الأسبوع الماضي، وهو فيلم الحركة الحية ”ذا ليتل ميرميد” بشركة والت ديزني، إلى المركز الثاني محققاً 40.6 مليون دولار في عطلة نهاية الأسبوع الثانية.

بعد أن حقق 95.5 مليون دولار و117.5 مليون دولار خلال عطلة نهاية الأسبوع ليوم الذكرى التي استمرت أربعة أيام، انخفض فيلم ”ذا ليتل ميرميد” بنسبة 57٪، ويرجع ذلك جزئيًا إلى المنافسة الهائلة من ”أكروس ذا سبايدر فيرس”.

بعد أن كلف إنتاجه 250 مليون دولار، قوبل فيلم ”ذا ليتل ميرميد” بمراجعات متباينة ولكن المزيد من الحماس من الجماهير، مما أعطاها تقييم ” إيه” على موقع سينما سكور. لكن في الخارج، حيث ازدهرت إعادة إنتاج أفلام ديزني الحية السابقة، ثبتت صعوبة ذلك هذه المرة. أضاف الفيلم 42.4 مليون دولار دوليًا فقط خلال عطلة نهاية الأسبوع.

قدمت ديزني أيضًا أفضل خيارات مضادة في نهاية الأسبوع لتعرض فيلم ” ذا بوغي مان”، وهو فيلم رعب مقتبس من قصة قصيرة لستيفن كينغ. كان فيلم المخرج روب سافاج الذي بلغت كلفته 35 مليون دولار، وبطولة صوفي تاتشر وكريس ميسينا، يهدف في الأصل إلى العرض عبر شبكة هولو للبث قبل أن يتحول إلى دور العرض. حصد الفيلم مبيعات تذاكر بقيمة 12.3 مليون دولار.