للتفرغ للانتخابات النيابية.. عطية يستقيل من رئاسة مجلس إدارة الدستور ويوجه رسالة شكر

{title}
أخبار دقيقة - دقيقة أخبار 

قدم رئيس مجلس إدارة صحيفة الدستور الدكتور خميس عطية اليوم الأربعاء، استقالته من رئاسة مجلس إدارة الصحيفة للتفرغ للانتخابات النيابية المقبلة.

وعبر عطية في استقالته التي وجهها إلى رئيس صندوق استثمار أموال الضمان الاجتماعي الدكتور عز الدين كناكرية عن شكره وتقديره لاختياره ممثلا لشركة راما المملوكة للمؤسسة العامة للضمان الاجتماعي ممثلا للشركة في مجلس ادارة الدستور والتي تشرف برئاسة مجلس ادارتها في الفترة الماضية.

كما شكر عطية  أسرة الدستور واعضاء مجلس الادارة على حسن التعاون طيلة عمله مع أسرة  الدستور.

كما وجه الدكتور خميس عطية رسالة لأسرة صحيفة الدستور ممثلة برئيس التحرير والمدير العام وجميع موظفي الشركة اطلعهم خلالها على قرار استقالته، موجها في الوقت ذاته الشكر الجزيل لهم على تعاونهم المثمر طيل عمله كرئيسا لمجلس الإدارة.

وقال عطية في رسالته "صحيفة الدستور هي صرح اعلامي كبير واحمد الله اننا خلال عام وثلاثة اشهر  حافظنا على استمرارية هذا الصرح بل وحققنا ارباحا هي لاول مرة منذ اكثر من عقد من الزمان ، نعم ايها الاخوة حققت الدستور ارباحا  في العام الماضي وهذا انجاز كبير يسجل لاسرة الدستور مجتمعة ويحق لنا ان نفتخر اولا بالانجاز وثانيا بالروح الايجابية  التي كانت هي العنوان الرئيسي في العمل لاسرة الدستور وثالثا العمل بروح الفريق وهذا ما ادى الى الانجاز في تحقيق  الارباح وتحقيق نقلة في الصحيفة من حيث الانتشار او الدخول في  الفضاء الرقمي بحيث اصبحت الدستور من اكثر الصحف انتشارا في الفضاء الالكتروني" .

وأضاف "يمكن ان نتحدث طويلا عن التحديات التي واجهتنا طيلة الاشهر الماضية ولكن كان لدينا تصميم كبير على حل المشكلات مهما كانت  معقدة وفعلا استطعنا تسهيل الصعاب في وقت كلكم تعلمون التحديات التي تواجه الصحافة الورقية ،  ورغم كل شيء نجحنا في السير الى الامام بهذه المؤسسة والصرح الاعلامي الكبير والتاريخي".

وتابع "اسمحوا لي ان اشكر كل و اخ واخت على العمل سويا وعلى التعاون  وان اعلن امامكم انني قررت الاستقالة من رئاسة مجلس ادارة الدستور لسبب واحد وهو التفرغ للانتخابات النيابية كوني ساخوضها ضمن القائمة الحزبية لحزب ارادة  والذي يحتاج مني ومن الجميع في الحزب جهودا من اجل انجاح  تجربة حزب ارادة كحزب برامجي يقدم حلولا لواقعنا وبالتالي دعم التجربة الحزبية ومسار  الاصلاح السياسي الذي يقوده جلالة الملك من اجل خدمة الاردن  والشعب الاردني الوفي".

وأستطرد "اشكركم دائما وسأبقى داعما للصحافة  اليومية  التي تحمل رسالة  الاردن ، كما اشكر رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة ووزير الاعلام ووزير المالية   على قراراتهم من اجل الصحافة الورقية  ولا يفوتني ان اقدم الشكر الى  الاخ عز الدين كناكرية والاخوة في  وحدة استثمار  اموال الضمان الاجتماعي  على اتاحة الفرصة لي للعمل معكم" .

وختم عطيه رسالته "وفقنا الله واياكم  في خدمة الاردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني حفظه الله ورعاه".