آدرار. وبعد تحليل المعلومات، تم التأكد منها ومن ثم بدأ التنسيق بشكل محكم بين القوات الجوية والبرية، مما قاد إلى تحديد مكان الإرهابيين وذلك بعد تحصنهم في منطقة جبلية وعرة".

وأوضحت الوزارتان:​ "أثناء عمليات التمشيط والبحث التى نفذتها وحدات برية ووحدات من الدرك متخصصة في مكافحة الإرهاب، تعرضت هذه الأخيرة لإطلاق نار كثيف أدى بها إلى الدخول في اشتباك مع العناصر الإرهابية، وقد أسفر هذا الاشتباك العنيف عن مقتل 3 من الإرهابيين وإلقاء القبض على الرابع"، مشيرة إلى مقتل أحد رجال الأمن.

وكانت تقارير صحفية كشفت السبت هوية السجناء الأربعة، وهم:

• إشبيه محمد الرسول، المدان بحمل السلاح ضد موريتانيا وارتكاب اعتداءات بغرض القتل، وحكم عليه بالإعدام.

• الشيخ السالك، المدان بالخيانة العظمى وحمل السلاح، وحكم عليه بالإعدام.

• محمد محمود محمد يسلم، المدان بمحاولة الانتساب إلى تجمع بهدف ارتكاب جرائم إرهابية، حكم عليه بالسجن عشر سنوات، ويوجد في السجن منذ 2020.

• أبو بكر الصديق عبد الكريم، وهو مدان بمحاولة إنشاء تجمع سعى إلى ارتكاب جرائم إرهابية وتلقي تدريبات في الخارج، وحكم عليه بالسجن سبع سنوات، وموجود في السجن منذ 2021.

“>

وقال بيان مشترك للوزارتين، إنه “بعد العملية الإرهابية الجبانة التي راح ضحيتها شهيدان وجريحان من الحرس الوطني مساء الأحد في السجن المركزي بنواكشوط، وتمكن خلالها الإرهابيون الأربعة من الفرار، باشرت لجنة أمنية عليا شكلت لهذا الغرض عملها وظلت في حالة انعقاد دائم ومتواصل لتقييم ومتابعة الوضع”.

وتابع البيان: “​وبعد توصل اللجنة بجملة من المعلومات قامت بتحليلها ورجحت منها الفرضية التي تقول بتواجد الإرهابيين بمنطقة في ولاية آدرار. وبعد تحليل المعلومات، تم التأكد منها ومن ثم بدأ التنسيق بشكل محكم بين القوات الجوية والبرية، مما قاد إلى تحديد مكان الإرهابيين وذلك بعد تحصنهم في منطقة جبلية وعرة”.

وأوضحت الوزارتان:​ “أثناء عمليات التمشيط والبحث التى نفذتها وحدات برية ووحدات من الدرك متخصصة في مكافحة الإرهاب، تعرضت هذه الأخيرة لإطلاق نار كثيف أدى بها إلى الدخول في اشتباك مع العناصر الإرهابية، وقد أسفر هذا الاشتباك العنيف عن مقتل 3 من الإرهابيين وإلقاء القبض على الرابع”، مشيرة إلى مقتل أحد رجال الأمن.

وكانت تقارير صحفية كشفت السبت هوية السجناء الأربعة، وهم:

• إشبيه محمد الرسول، المدان بحمل السلاح ضد موريتانيا وارتكاب اعتداءات بغرض القتل، وحكم عليه بالإعدام.

• الشيخ السالك، المدان بالخيانة العظمى وحمل السلاح، وحكم عليه بالإعدام.

• محمد محمود محمد يسلم، المدان بمحاولة الانتساب إلى تجمع بهدف ارتكاب جرائم إرهابية، حكم عليه بالسجن عشر سنوات، ويوجد في السجن منذ 2020.

• أبو بكر الصديق عبد الكريم، وهو مدان بمحاولة إنشاء تجمع سعى إلى ارتكاب جرائم إرهابية وتلقي تدريبات في الخارج، وحكم عليه بالسجن سبع سنوات، وموجود في السجن منذ 2021.