تلفريك عجلون ينشط الحركة السياحية في المحافظة

{title}
أخبار دقيقة -

تشهد محافظة عجلون، منذ بداية العام الحالي حركة سياحية نشطة، تزامنا مع افتتاح مشروع تلفريك عجلون التنموي، الذي أسهم برفد السياحة وتنمية العجلة الاقتصادية وتوفير فرص عمل لأبناء وبنات المحافظة.

وقالت مدير عام المناطق التنموية المهندسة أروى الحياري، إن تلفريك عجلون يعد من المشاريع التنموية الكبرى، وهو الأول من نوعه في الأردن، ومقصدًا سياحيًا رئيسيا للأردنيين والسياح، إضافة إلى نمو مختلف الأنشطة الاقتصادية والحركة التجارية، وكذلك تزايد الاهتمام بتنمية الاستثمارات السياحية في محافظة عجلون وهو أحد أهم أهداف تطوير التلفريك. وأكدت أن المشاريع التنموية تسهم بشكل كبير، بدفع عجلة التنمية، مبينا أن التلفريك سيكون بوابة لإنشاء المشاريع التنموية التي تدعم السياحة وتعزز من فرص العمل لأبناء المحافظة. من جهته، بين رئيس مجلس محافظة عجلون، عمر المومني لوكالة الأنباء الأردنية (بترا)، إن المحافظة تزخر بالعديد من المواقع السياحية والمنتجعات والمطاعم والأكواخ والشقق المستأجرة الجديدة التي أسهمت بجذب السياح والزوار لزيارة المحافظة، وإطالة فترة إقامتهم، بما ينعكس إيجابًا على التشجيع لإقامة مشاريع من قبل القطاع الخاص. وأشار المومني إلى أن المجلس يعطي اهتمامًا كبيرًا في القطاع السياحي بالمحافظة، نظرا لأهمية هذا القطاع، مشيرا إلى أن المجلس خصص ضمن موازنته 100 ألف دينار لتطوير مدخل القلعة، و25 ألف دينار لكنيسة راجب، و50 ألف دينار لتطوير منطقة الرشراش والزقيق، كونها تعتبر من المناطق السياحية التي يرتادها الزوار. ولفت أيضًا إلى تخصيص 15 ألف دينار لتحسين وتأهيل منطقة القاعدة في عنجرة و35 ألف دينار لتطوير وتحسين منطقة محمية غابات عجلون و100 ألف دينار لتحسين طريق المحمية التي سيتم تنفيذها من قبل مديرية الأشغال. بدوره، قال الناشط السياحي في المحافظة ليث الربضي، إن مشروع التلفريك أسهم بازدياد أعداد السياح إلى المحافظة بشكل مضاعف، إضافة إلى توفير عدد من فرص العمل التي ساعدت في التخفيف من الفقر والبطالة. وطالبت عضو جمعية "نسمة شوق" السياحية في المحافظة منار القضاة، الجهات المعنية، بالتركيز على عدد من الملاحظات وأخذها بعين الاعتبار، منها وضع الشواخص واللوحات الإرشادية المؤدية إلى مشروع التلفريك؛ خصوصا في مركز المدينة والبلدات التي تربط المحافظة بالمحافظات الأخرى، والمظلات الواقية داخل محطات الانتظار، وبيع التذاكر، إلى جانب تعبيد وصيانة الطرق المؤدية للمشروع.