الحجاج يؤدون الركن الأعظم للحج في عرفات

{title}
أخبار دقيقة -

بدأت أولى طلائع حجاج بيت الله الحرام للصعود إلى صعيد عرفات، إيذاناً ببدء الركن الأعظم لأول موسمِ حج بأعدادٍ مليونية منذ العام ألفين وتسعة عشر.

فعلى صعيد عرفات يجتمع ضيوف الرحمن في اليوم التاسع من شهر ذي الحجة، في خير يوم طلعت فيه الشمس، لأداء ركن الحج الأعظم وهو الوقوف على صعيده الطاهر، ومن فاته عرفة فاته الحج. ويتقاطر إلى صعيد عرفات حجاج بيت الله الحرام في زمان واحد لا فرق بين عربي ولا أعجمي إلا بالتقوى، حيث توحدت قلوبهم في مشهد إيماني مهيب، فيصلوا الظهر والعصر قصراً وجمعاً بأذان وإقامتين ويدعون بما تيسر لهم تأسياً واقتداءً بسنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم. وعرفة أو عرفات مسمى واحد عند أكثر أهل العلم لمشعر يعد الوحيد من مشاعر الحج الذي يقع خارج الحرم، وهو عبارة عن سهل منبسط به جبل عرفات المسمى بجبل الرحمة الذي يبلغ ارتفاعه 30 متراً، ويمكن الوصول إلى قمته عبر 91 درجة، وبوسطه شاخص طوله 4 أمتار، فيما يحيط بعرفات قوس من الجبال ووتره وادي عرنة.