مصادر عبرية : الحكومة الاسرائيلية تواطأت بإقامة 5 بؤر استيطانية في الضفة خلال الأيام القليلة الماضية

{title}
أخبار دقيقة - كشفت حركة /السلام الآن/ اليسارية الإسرائيلية النقاب عن تفاصيل إقامة 5 بؤر استيطانية في الضفة الغربية المحتلة خلال الأيام القليلة الماضية، بدعم ومصادقة حكومة الاحتلال. وحذرت من أن "تواطؤ حكومة نتنياهو في السماح بالبؤر الاستيطانية ودعمها يؤجج وضعا مضطربا بالفعل في الأراضي الفلسطينية المحتلة، ويصعّد عنف المستوطنين المتطرفين ضد الفلسطينيين الأبرياء". وأشارت الحركة في تقرير لها، إلى أنه تم "إنشاء خمس بؤر استيطانية إضافية في الضفة الغربية، وحتى الآن، لم يتم إخلاء أي بؤرة" وقالت: "يبدو أنه، من رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى المستوطنين، لا توجد حواجز أو قيود في تجاهل حياة الفلسطينيين وتعزيز المستوطنات في الأراضي المحتلة". وأوضحت أن قرار نتنياهو إقامة ألف وحدة استيطانية في مستوطنة "عيلي" إنما يتعلق بالبؤرتين الاستيطانيتين "هايوفيل" و"نوف هاريم". وأضافت أنه في الوقت نفسه، سمح جيش الاحتلال بالدخول غير القانوني للمستوطنين إلى بؤرة "أفيتار" الاستيطانية قرب مفرق "زعترة"، ولم يمنعوا إنشاء بؤرة استيطانية جديدة تسمّى "هامور"، تقع بين مستوطنة "جفعات ليفونا" وبؤرة "جفعات هارويه" على أراضي قريتَي "اللبّن الشرقية وسنجل". وأشارت إلى أن عشرات المستوطنين دخلوا إلى بؤرة "أفيتار"، الثلاثاء الماضي، وأعلنوا عزمهم البقاء، وسمح لهم الجيش بالبقاء ومنحهم حرية الوصول إلى البؤرة الاستيطانية، فيما قرر نتنياهو إضفاء الشرعية على البؤرة الاستيطانية وعدم إخلائها. ولفتت إلى أن هذه الخطوات جاءت بعد يومين من نشر "المجلس الأعلى للتخطيط" معلومات حول التقدم لبناء أربعة آلاف و 799 وحدة في جميع أنحاء الضفة الغربية، بما في ذلك إضفاء الشرعية بأثر رجعي على بؤرة استيطانية إضافية في منطقة مستوطنة "عيلي"، تسمّى "بالغي مائيم". وذكرت أن إحدى المخططات في مستوطنة "عيلي" تتكون من 152 وحدة (مخطط 237/8)، وتتألف الخطة الأخرى من 347 وحدة (237/6) في بؤرة "بالغي مائيم" الاستيطانية، وهكذا، فإنه حتى قبل إعلان نتنياهو كان من المخطط بالفعل الترويج لـ 499 وحدة في "عيلي" وبؤرها الاستيطانية. وبينت أن حكومة الاحتلال قررت تعزيز ألف وحدة إضافية، بما في ذلك مخططان موجودان في منطقة مستوطنة "عيلي" التي تتكون من إجمالي 1057 وحدة. وبينت أن الخطتين اجتازتا الشروط، وستتم مناقشتهما للإيداع في "المجلس الأعلى للتخطيط"، والمخططات هي 407 وحدات استيطانية لبؤرتَي "هايوفيل" و"نوف هاريم"، و650 وحدة لإنشاء حي جديد في "عيلي". وتابعت "السلام الآن" أن تداعيات قرارات الحكومة في الأسبوع الماضي هي مضاعفة عدد المستوطنين المقيمين في مستوطنة "عيلي" مع تقنين وتوسيع ثلاث بؤر استيطانية تقع على أطراف المستوطنة، على مقربة من قريتَي "الساوية وقريوت" الفلسطينيتين. ولفتت إلى قرار نتنياهو، أول من أمس، إضفاء الشرعية على بؤرة "أفيتار" الاستيطانية وعدم إخلائها، مشيرة إلى إنشاء بؤرة استيطانية جديدة على أراضي قريتَي "اللبّن الشرقية وسنجل". وأوضحت أن البؤرة الاستيطانية تقع بجوار الطريق 60 القديم، بين مستوطنة "معاليه ليفونا" وبؤرة "جفعات هارويه" الاستيطانية، التي قررت حكومة الاحتلال إضفاء الشرعية عليها في شباط/فبراير الماضي. وأشارت إلى أن البؤرة الاستيطانية المسماة "هامور" تتكون من خمسة كرفانات وطريق وصول تم إنشاؤه أثناء الليل. وأضاف "يبدو أن البؤرة الاستيطانية أُنشئت عن عمد في موقع محدد سلفًا، وتتلقى الدعم والتمويل من مصادر مؤسسية، ما يتيح نقل الكرفانات الواسعة نسبيا والمعدات الثقيلة والبدء في أعمال البنية التحتية". وذكرت صحيفة /يديعوت أحرونوت/ العبرية، أمس الجمعة، أن ما لا يقل عن 7 بؤر استيطانية أقيمت في مناطق الضفة الغربية، منذ عملية مستوطنة "عيلي"، الثلاثاء الماضي، والتي أسفرت عن مقتل 4 مستوطنين. يذكر أن تقديرات إسرائيلية وفلسطينية، تشير إلى وجود نحو 650 ألف مستوطن في مستوطنات الضفة الغربية، منهم 230 ألفًا في القدس المحتلة، يتوزعون على 164 مستوطنة، و124 بؤرة استيطانية. ويعتبر القانون الدولي الضفة الغربية والقدس أراض محتلة، ويعد جميع أنشطة بناء المستوطنات فيها غير قانونية.